نشر بتاريخ: الخميس 09/05/2013 15:40

كشفت مصادر لـ "البحرين نيوز" عن عزم الأمين العام لجمعية الوفاق الشيعية ترك منصبه في الجمعية وأن يديرها من الخارج، كما هو الحال مع حسن نصرالله في حزب الله اللبناني.
وأوضحت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن أسمها أن ضغوطا خارجية لتغيير الشخصيات القيادية في الجمعية، وذلك عقب زيارته إلى العراق ولقاءه بالمسؤولين الإيرانيين في النجف.
واستكمالا للمسرحية التي تنوي الوفاق وقياداتها القيام بها خلال الفترة المقبلة، فإن شباب الجمعية سيشنون حملة ضد القيادات الكبيرة والتقليدية في الجمعية لتغيير الوجوه "شكليا فقط".
وبينت المصادر أن من بين الشباب الذين سيقودون الحملة ضد القيادات التقليدية هم عراب ما يسمى بـ" العريضة الدستورية" عبدالله السبع والذي يبلغ من العمر ٣٧ عاما، وكان يعمل في وزارة الكهرباء والماء ويقطن في مدينة حمد.
وتعيش الوفاق حاليا في تخبط بعد الخسائر المتوالية التي المت بها داخليا وخارجيا، وهو الأمر الذي سيجبرها على تغيير بعض الشكليات داخل الجمعية وخارج الجمعية.
وتعمل جمعية الوفاق الشيعية المعارضة، بنفس النظام والهيكلية التي يعتمدها حزب الله اللبناني سواء من خلال السياسات الداخلية والضغط على الشارع من خلال الارهاب بوجود أجنحة راديكالية مسلحة تابعة لها بشكل غير رسمي، أو هيكلية الإدارات والتسلسل الهرمي، فضلا عن تلقيها الأوامر من إيران.
وتحضر الجمعيات الشيعية الراديكالية للتصعيد خلال الفترة المقبلة في البحرين، وذلك بعد أوامر إيرانية تلقتها.

  • لا توجد تعليقات
إضافة تعليق

يصلك الخبر أولاً بأول


استقبال الرسائل كHTML؟